أسس رعاية الحمام والحفاظ على صحته

ا.د مصطفى فايز - أستاذ الطب البيطرى – جامعة قناة السويس

0 2٬793

 

 من الضرورى مراقبة قطيع الحمام وملاحظة أية تغييرات تطرأ عليه.. مع مراعاة سرعة العزل عند ظهور المرض  تبدو أعراض أمراض الحمام على ريشه.. وعينيه.. ومنقاره.. ورجله.. عندها يجب فحصه وعلاجه


 

هناك عدد من النقاط الواجب مراعاتها لرعاية الحمام والحفاظ على صحته أهمها ما يلى

– يجب مراعاة النظافة التامة لمياه الشرب باستمرار، مع اضافة لها مثل كبريتات النحاس او البيتادين.

– مراعاة نظافة الحظيرة، وأن تكون مساكن الحمام جافة معزولة عن التغيرات التى تحدث فى الطقس فجأة.

– يجب أن تكون مساكن الحمام جيدة التهوية معرضة للشمس.

– يجب أن يكون مخلوط العلف من الحبوب جافا طازجا متاحا للطيور باستمرار وبطريقه تمنع تلوثه أو بعثرته.

– يجب أن يكون مخلوط الأملاح المعدنية الجيد متاحا أمام الطيور فى جميع الأوقات وأن يكون خاليا من التلوث.

– تجنب تزاحم الطيور فى الحظيرة.

– اجراء عمليات التطهير اللازمة وذلك برش أرضية الحظيرة بمطهر جيد وكذا ترش الحوائط والأسقف مرة كل شهر، كما يجب غمر جميع أدوات التغذية بالكامل فى المحاليل المطهرة مرة كل أسبوع على الأقل، وذلك لمنع نمو الجراثيم والطفيليات.

– مراقبة قطيع الحمام وملاحظة أى تغيرات تطرأ عليه لمعرفة المريض وعزله قبل انتشار المرض فى الحمام.

للمزيد اضغط هنا

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق