لبن الإبل.. غذاء ودواء

بقلم الدكتور / مصطفى فايز كلية الطب البيطرى جامغة قناة السويس

0 804

 

– لبن النوق له قدرة عالية على مقاومة البكتيريا، وتنشيط المناعة، وغنى بالفيتامينات المضادة للأكسدة


– إضافة البلح المجفف إلى لبن النوق، تعد وجبة غذائية عالية الطاقة، تعالج حالات الهزال وفقر الدم

يتميز لبن الإبل بأن له مزايا فريدة، منها أنه يظل مدة طويلة فى حالة طازجة تصل إلى أكثر من شهر على درجة حرارة الثلاجة 5 – 7ْم دون حدوث تغيرات، لدرجة أنه لا تزيد الحموضة فى لبن الإبل على المعدل الطبيعى عند ترك عينات اللبن يومين على درجة حرارة الغرفة 25 – 30ْم.

وقد ثبت أن ذلك يرجع لوجود مواد مضادة للميكروبات، وأيضًا لوجود مركبات ذات طبيعة بروتينية مضادة للتخثر من الجلوبيولين المناعى وبعض الإنزيمات التى ترتبط بعنصر الحديد؛ مما يعوق فعل ونشاط معظم الميكروبات المرضية وخاصة بكتيريا الكولاى الضارة التى تحتاج لعنصر الحديد منفردًا لتكاثرها ونشاطها.

كذلك بالتحليل الكروماتوجرافى  لدهن لبن النوق وضح ارتفاعه الملحوظ فى نسب الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة الكربونية (12 ذرة كربون)؛ ولهذه الأحماض صفة تنشيط المناعة وكذلك لها صفة التثبيط لنمو ونشاط الميكروبات الضارة.

مقاوم للأكسدة:

ومن مزايا لبن الإبل أن حبيبات دهنه (كرياته) تكون صغيرة الحجم مثل كريات دهن لبن الماعز والأغنام؛ حيث يتراوح طول أقطار تلك الحبيبات ما بين 2،3 إلى 3 ملليميكرون (الميكرون 1/1000 من الملليمتر)، بالإضافة إلى أنه عند فحص  هذه الحبيبات تحت الميكروسوب اتضح أن لبن (الإبل) هو الوحيد الذى تكون سمك أغلفة حبيبات دهنه أكبر من أغلفة حبيبات دهن ألبان الحيوانات المزرعية الأخرى من جاموس وأبقار وأغنام وماعز؛ مما يكسب لبن النوق صفة المقاومة لأكسدة وتزنخ أو فساد الدهن، وأيضًا الصعوبة فى تكوين طبقة القشدة لزيادة الوزن النوعى لتلك الحبيبات، وصعوبة تمزق تلك الأغلفة عند إجراء عملية الخض لتحويل القشدة إلى زبد.

غشاء حبيبات دهن لبن النوق غنى بفيتامين (E) المضاد للعقم والمضاد للأكسدة الذاتية، بالإضافة إلى احتوائه على تركيزات مناسبة من الدهون الفوسفورية المهمة لخلايا المخ والأعصاب، كذلك يتميز لبن النوق باحتوائه على تركيزات عالية من حمض الأوليك والبالمتيك.

بروتين متميز:

أما بروتين لبن النوق فيتميز بزيادة نسب البروتينات المناعية والجلوبيولينات والألبومينات.

وأعلى نسب من الأحماض الأمينية فى بروتين هذا اللبن أحماض الجلوماتيك والبرولين والأسبارتيك والليوسين على التوالى، وتختلف أيضًا تلك النسب باختلاف سلالات الجمال والبيئة. وحامض الجلوتاميك هذا مهم جدًا لتغذية المخ.

أما بالنسبة لعناصر الأملاح المعدنية، فقد تميز لبن النوق بارتفاع واضح فى نسب الكلور والصوديوم والبوتاسيوم؛ مما يكسب هذا اللبن الطعم الملحى الخفيف بجانب ارتفاع عنصر الحديد عن الألبان الأخرى والكالسيوم الفردى والماغنسيوم وانخفاضه فى عنصر الفوسفور.

ولبن النوق غنى بالعناصر المعدنية خاصة عنصر الحديد، الذى يغذى صفة المناعة وعلاج الهزال والأنيميا (فقر الدم). كعادة القبائل العربية فى الصحارى فإنهم يمزجون أو يضيفون التمر أو البلح المجفف فى لبن النوق؛ لتكون وجبة غذائية كاملة عالية القيمة الغذائية والطاقة الحرارية.

ويحتوى لبن النوق على جميع الفيتامينات الذائبة فى الماء، ويعتبر أعلى أنواع الألبان فى احتوائه على فيتامنين (c) حمض الأكوربيك، وهذا الفيتامين يوجد فى السلطات والأغذية الخضراء. لذلك عوض الله سبحانه أهل الصحراء بمحتوى لبن الإبل العالى من هذا الفيتامين المهم الذى يعوض الإنسان فى المناطق الحارة الصحراوية ندرة الخضار والفاكهة.

ولبن الإبل يقلل الإحساس بالعطش فترة طويلة؛ نظرًا لارتفاع نسبة الماء به وتوازن مركباته الغذائية.

ومن الخصائص الطبية لحليب أو لبن النوق أنه يشفى من أمراض الكبد مثل مرض الصفراء وفقر الدم والسل والشيخوخة، كما يستخدم كملين للإمساك وعسر الهضم.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق