السيلاج مميزاته وتطبيقاته العملية

د. مصطفى فايز استاذ الطب البيطرى - جامعة قناة السويس

0 5٬166

 

ان ظاهرةعدم تجانس انتاجية المرعى الأخضر طوال العام تبدو وبارزة فى مصر؛ حيث يوجد موسم مرعى مؤقت يمتد حوالى 6 أشهر ( ديسمبر- مايو) لمحصول العلف الرئيسي وهو البرسيم المصرى وبقية العام يكاد يكون انتاج الأعلاف الخضراء معدوما.


ان التخطيط الغذائي السليم يتطلب حفظ جزء من العلف الأخضر المتوافر فى الموسم الذى يندر فيه وجود العلف الأخضر.

ان ادخال زراعة الأعلاف الصيفية الخضراء فى نظام الزراعة المصرية لن يحل تماما مشكلة عدم تجانس الانتاج طوال العام ( تظل الفترات بين رفع المحاصيل وزراعة ونضج المحاصيل التالية فقيرة غذائيا).. لذا يجب تغطية تلك الفترات بعلف أخضر محفوظ باحدى طرق الحفظ ( تجفيف فى صورة دريس او سيلاج).. وبالتالى سنجد أنه باستخدام طرق الحفظ هذه يتم توزيع انتاجية العلف الأخضر وامداد الحيوانات بمصدر ثابت ومنتظم منه طوال العام.

ففى طريقة التجفيف كدريس يتم تجفيف المحصول حتى يصل محتواه من الرطوبة الى أقل من 20% بحيث لا تحدث به تخمرات غير مرغوبة تسبب تعفن وفساد العلف الأخضر. أما عن فكرة عمل السيلاج.. فانها تقوم على أن الحفظ يعمل على تشجيع نوع معين ومرغوب من التخمر اللاهوائى فى العلف الأخضر المحفوظ تعمل نواتجه على الحد من نشاط التخمرات الأخرى غير المرغوب فيها والتى تتسبب فى تعفن وتحلل العلف الأخضر.. الى هذا الحد نكتفى بهذا القدر من الجانب النظرى وتعال معى فى رحلة نتعرف فيها على السيلاج وكيفية عمله وقيمته الغذائية كعلف وكيف نحكم على جودة السيلاج، ونقارن بين سيلاج البرسيم وسيلاج الذرة وسيلاج البنجر وسيلاج عيدان الفول وسيلاج زعازيع القصب.

للمزيد اضغط هنا

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق