الأمراض فى الكلاب.. وطرق الوقاية والعلاج

ا.د/ مصطفى فايز كلية الطب البيطرى جامعة قناة السويس

0 5٬249

– يجب فحص الحيوان على فترات دورية، والكشف عن أسنانه، وملاحظة أكله وشرابه، وقياس حرارته، والعناية بنظافته

– تصاب الكلاب بعدة أمراض فيروسية؛ أشهرها الحصبة، التهاب الكبد الوبائى، الالتهاب المعوى، الهربس


– يجب وقاية الكلاب من الأمراض البكتيرية وغيرها؛ لتفادى خطورتها على حياته، ولضمان عدم انتشارها

تحتاج الكلاب إلى رعاية خاصة، وفحص دقيق لتلافى إصابتها بأية أمراض، ومعلوم أن الوقاية خير من العلاج. أما فى حال وقوع أمراض، من أى نوع، فإن فى السطور التالية طرق علاجها، مع التعريف بها، وبمسبباتها، وأعراضها..

الفحص:

– يجب فحص الحيوان على فترات منتظمة؛ وذلك للتأكد من صحته وخلوه من الطفيليات الخارجية أو الإصابات الجلدية بالفطريات أو الجرب؛ ولكى يسهل علاج الأمراض.

– كما يجب فحص الأسنان وتنظيفها كل أسبوع على الأقل، وكذلك تنظيف الوجه يوميًا أو على الأقل كل أسبوع.

– فى الحيوان الممتنع عن الطعام أو الشراب؛ يجب عرضه على الطبيب أو قياس درجة حرارة الجسم؛ فإذا كانت أعلى من المعدل الطبيعى فإن ذلك يدل على وجود المرض. كذلك يمكن فحص المخطم (الجزء المدبب من الأنف) فإذا كان جافًا فإن ذلك يدل على المرض (الرطب المبلل يدل على الصحة).

– أثناء قياس درجة الحرارة أو الحقن عند إعطاء المستحضرات الطبية تقاس درجة الحرارة، بالترمومتر الطبى عن طريق فتحة الشرج (يجب عدم ترك الترمومتر حتى لا ينزلق إلى الأمعاء الغليظة).

– ويجب تقليم الأظافر بصفة مستمرة؛ باستخدام قلامة الأظافر الخاصة بالحيوان.

– يجب استحمام الحيوان على فترات، ويمكن استخدام الصابون الخاص بالكلاب أو الشامبو.

التنظيف اليومى والروتينى:

1- العينان:

لا يقتصر التنظيف على جسم الكلب فقط، ولكنه يتعدى ذلك بالكشف على العينين؛ للتأكد من خلوهما من الالتهابات، وإذا لاحظت وجود احمرار فى العينين أو وجود حول بهما انتظر حتى نهاية اليوم. عند استمرار المشكلة سارع بعرض الكلب على الطبيب البيطرى. لا تستخدم قطرة العيون المستخدمة فى علاج الإنسان إلا بعد استشارة الطبيب البيطرى.

قد يكون سبب المشكلة دخول جسم غريب فى العين يقوم الطبيب بعلاجه بسهولة.

2- الأذنان:

يجب تنظيف الأذن الخارجية بقطعة قطن مبللة بالماء.

إذا لاحظت وجود كميات زائدة من الشمع داخل قنوات الأذن، حاول التخلص منها قدر المستطاع باستخدام أصابعك أو قطعة قطن مبللة. وعندما تلاحظ ظهور علامات الألم على الكلب، أو عندما يشيح بوجهه أثناء تنفيذ العملية السابقة اتصل بالطبيب البيطرى. قد يرجع السبب إلى انسداد قنوات الأذن بسبب تسرب بعض التراب أو البذور من الحديقة والحشائش.

3- الأسنان:

يجب فحص الأسنان وتنظيفها مرة كل أسبوع على الأقل. هذه العملية تصير سهلة عندما يتعود الكلب عليها وهو ما زال جروًا صغيرًا.

أمراض الكلاب:

أولاً: الأمراض الفيروسية:

1- الديستمير (حصبة الكلاب):

مرض فيروسى وبائى سريع الانتشار، وهو يصيب الكلاب الصغيرة العمر وغير المحصنة ضد المرض.

يسببه فيروس من نوع الباراميكزو وينتقل مباشرة من كلب إلى آخر أو غير مباشر عن طريق الأدوات.

الأعراض:

فترة الحضانة تتراوح من 6- 9 أيام.

وتبدأ الأعراض بارتفاع درجة حرارة الجسم مع بداية ظهور المرض لمدة 3 أيام، ثم تنخفض لبضعة أيام أخرى ثم ترتفع وتستمر لمدة 7 أيام، التهابات وإفرازات صديدية بالأعين والأنف، ظهور أعراض عصبية، وهى مميزة مثل تحريك الرأس حركة اهتزازية والتفاف القوائم الخلفية حول بعضها وتسمى «Jerky» مع صعوبة فى التنفس والضعف العام والهزال والامتناع عن الطعام.

فى بعض الأحيان يظهر شلل تام على القوائم الخلفية، وظهور خشونة بالوسائد القرنية للقوائم الأربعة. وأيضًا قد يحدث تبول لاإرادى، والمرض يمكن أن يصيب الأفراد متقدمة السن.

العلاج:

لا يوجد علاج نوعى لهذا المرض؛ حيث إن المسبب فيروس. ويعطى للكلب المريض الآتى:

– مضاد حيوى بالعضل لمدة 5 أيام.

– إعطاء الأدوية المضادة للتقلصات العضلية مثل الأتروبين.

– إعطاء مخفضات للحرارة.

– إعطاء محاليل طبية (محلول ملحى، جلوكوز، محلول رينجرز).

– إعطاء أدوية منشطة للدورة الدموية وأدوية موسعة للشعب الهوائية.

– توفير الشروط الصحية.

تظهر الأعراض فى عدة صور:

– التهاب بعضلة القلب تؤدى إلى ظهور حالات الموت المفاجئ، وخاصة عند عمر 4 – 8 أسابيع.

– التهابات حادة بالأمعاء، وهذه الأعراض أكثر انتشارًا وتظهر فى جميع الأعمار.

– قىء مستمر والامتناع عن تناول الطعام والشراب.

– خشونة الجلد والإصابة بالجفاف.

– يظهر النفوق خلال يومين بعد ظهور الأعراض.

الوقاية:

– اتباع الشروط الصحية؛ مثل عدم مخالطة الكلاب السليمة للمريضة، وعزل الأفراد المريضة فورًا، وعدم استخدام الأدوات غير المخصصة للكلاب، التطهير الدائم لمساكن الكلاب.

– يعطى لقاح ضد المرض فى عمر 2-6 أشهر ويكرر سنويًا، مع عدم إعطاء اللقاح أثناء انتشار الوباء.

2- البارفوفيرس:

مرض فيروسى يؤدى إلى التهابات معوية حادة وإسهال مدمم فى جميع الأعمار وخاصة الصغار. وتنتقل العدوى عن طريق تناول أطعمة ملوثة بالفيروس عن طريق البراز.

العلاج:

لا يوجد علاج نوعى ولكن يعطى الحيوان المصاب ما يلى:

– مضاد حيوى قوى مثل أمبسلين فى العضل 25 ملجم/كجم يوميًا لمدة 5 أيام مقسمة على جرعتين.

– أو كلورا مفييكول 10-20 ملجم/كجم فى العضل لمدة 5 أيام كل 12 ساعة.

– علاج الإسهال وتطهير الأمعاء بمستحضرات المطهرات المعوية والكاولين والبكتين.

– إعطاء المحاليل الطبية والسوائل المعقمة.

– إعطاء أدوية مضادة للتقلصات مثل سلفات أتروبين 88 – 110 ميكروجرام/كجم من وزن الجسم فى العضل أو تحت الجلد.

الوقاية:

تحصن الأفراد عند عمر 3 أسابيع ويكرر سنويًا.

3- التهاب الكبد الوبائى فى الكلاب:

مرض وبائى فيروسى، وهو يصيب الكلاب فى جميع الأعمار، ويتميز باحتقان الأغشية المخاطية وزيادة الزمن النزفى أو إطالة زمن تجلط الدم، وهبوط حاد فى الدورة الدموية.

تنتقل العدوى عن طريق الأطعمة الملوثة بالإفرازات المحتوية على الفيروس، ومخالطة الكلاب السليمة للكلاب المريضة، أو استخدام مساكن حيوانات مريضة، أو أدوات دون تطهيرها.

الأعراض:

– فترة الحضانة من 5-9 أيام.

– ارتفاع درجة الحرارة لمدة ستة أيام أو تذبذبها.

– ظهور التهابات حادة بالأعين والأنف مع إفرازات مائية.

– الإحساس بالعطش والتكالب على شرب الماء.

– اضطرابات فى الجهاز الهضمى والتهاب الكبد أو تضخمه فى بعض الأحيان.

– ظهور بقع (نزفية) على اللثة مع احتقان الحلق والزور.

– فى بعض الأحيان تظهر أوديما تحت جلد الرأس أو الرقبة أو الجذع.

العلاج:

لا يوجد علاج نوعى ولكن يعطى الحيوان الآتى:

– مضاد حيوى.

– مضادات للنزيف وأتروبين.

– خافضات للحرارة.

– محاليل.

– مستحضرات الكورتيزون، مثل ديكساميثازون بمعدل 2،2 ملجم/كجم.

الوقاية:

يعطى الحيوان لقاحًا مخصصًا للوقاية فى المنطق الموبوءة التى يتكرر ظهور المرض فيها.

4- الالتهاب المعوى الفيروسى:

مرض وبائى شديد العدوى يسببه فيروس من نوع كورونا ويتميز بالقىء والإسهال.

الأعراض:

الأعراض مشابهة لمرض البارفو مع إسهال مائى شديد، وفى بعض الأحيان يكون مدممًا وبه مخاط وله رائحة كريهه جدًا.

العلاج:

لا يوجد علاج نوعى ولكن يعطى الحيوان المستحضرات كما فى المرض السابق.

5- مرض الهيربس :

مرض شديد الخطورة يصيب الأجراء حديثة الولادة مباشرة عن طريق الأم المصابة، هو مرض يسببه فيروس من نوع هيربس. تنتشر العدوى عن طريق إفرازات الأم المصابة.

الأعراض:

– نفوق شديد أو مفاجئ للأجراء حديثة الولادة.

– يمكن أن تظهر الأعراض عند عمر 1-8 أسابيع.

– الأعراض فى الإناث كثيرة: التهابات فى الجهاز التناسلى، التهابات بالأنف، وفى بعض الأحيان يحدث إجهاض للأمهات الحوامل أو يولد أجراء ناقصة النمو. أما فى الذكور فيؤدى إلى العقم.

العلاج:

كما سبق.

الوقاية:

اتباع الشروط الصحية.

لا يوجد لقاحات ضد المرض.

ثانيًا: الأمراض البكتيرية:

1- الليبتواسبيرا:

تسببه بكتيريا حلزونية تسمى ليبتوسبيرا. تنتقل العدوى عن طريق تلوث الأطعمة ومياه الشرب ببول حيوانات مريضة خاصة الفئران.

الأعراض:

– فترة الحضانة 5-15 يومًا.

– ارتفاع في درجة الحرارة يصل إلى 5،40مْ مع ضعف عام وغثيان وقىء.

– التهاب الجفون، اصفرار بياض العين مع تغير في لون البول ويصبح أحمر داكنًا.

– فى الحالات المتقدمة تظهر قرح باللثة وقىء مدمم مع إسهال.

– التهابات بالكُلى وآلام شديدة بالقطن.

العلاج:

– اتباع الإجراءات الصحية عند ظهور المرض، وسرعة عزل الحيوان المريض.

– إعطاء مضاد حيوى بنسلين 00،11-00،22 وحدة/كجم من وزن الجسم، ستربتومايسين 11-22 ملجم/كجم فى العضل لمدة 5 أيام.

– إعطاء ستريتومايسين للكلاب السليمة إذا ظهر الوباء؛ وذلك للوقاية بمعدل 11-22 ملجم/كجم فى العضل لمدة 5 أيام.

– يعطى محاليل طبية مع محلول لكتات (0.17 مولار) وكذلك فيتامين «ب».

الوقاية:

إعطاء اللقاح الخاص بالمرض كل 6-8 أشهر فى المناطق الموبوءة.

2- السالمونيلا:

مرض بكتيرى يصيب الكلاب ويؤدى إلى التهابات معوية حادة مع إسهال وجفاف تسببه مجموعة كبيرة من بكتيريا السالمونيلا، وأهم مصادر العدوى تناول أطعمة أو شراب ملوث بهذه الميكروبات، أو تناول لحوم وألبان من حيوانات مصابة مثل الماشية.

الأعراض:

إسهال حاد مع إعياء شديد، مغص حاد وجفاف. نسبة النفوق مرتفعة فى الأجراء.

العلاج:

– يعطى الحيوان مضادًا حيوىًا مثل كلورامفينيكول بمعدل 20 – 50 ملجم/كجم من وزن الجسم عن طريق الفم مقسمة على ثلاث جرعات يوميًا لمدة 5 أيام، أو يحقن الحيوان فى العضل بمعدل 11 ملجم/كجم من وزن الجسم يوميًا لمدة 5 أيام.

– يعطى الحيوان سوائل ومحاليل طبية.

– إعطاء مضادات الإسهال الموضعية عن طريق الفم.

الوقاية:

– اتباع الإجراءات الصحية.

– عزل الحيوانات المريضة فورًا وتطهير أماكنها.

– لا يقدم للحيوان أطعمة حيوانية إلا معروفة المصدر.

3- مرض الإجهاض المعدى (البروسيللا):

الأعراض:

– الإجهاض فى الإناث والتهاب الخصية والعقم فى الذكور.

إفرازات رحمية غزيرة وإجهاض فى الإناث فى الثلث الأخير من الحمل.

– تورم الغدد الليمفاوية.

– ارتفاع فى درجة حرارة الجسم، متموجة (تذبذب فى الارتفاع).

العلاج:

العلاج صعب فى أغلب الحالات، ويعطى الحيوان استربتومايسين وريمفامبين لمدة ثلاثة أسابيع.

الوقاية:

– يعطى الحيوان اللقاح الخاص بالمرض فى الأماكن الموبوءة.

– يجب إجراء الاختبارات السيرولوجية، والتخلص من الحيوانات الحاملة للمرض، واتباع الإجراءات الصحية.

4 – الدرن:

يصاب الكلب بالسل الآدمى والحيوانى، وتنتقل العدوى للكلاب عن طريق مخالطتها للحيوانات المصابة أو الإنسان المصاب، وكذلك نتيجة تناول أطعمة ملوثة بالميكروب وخاصة اللحوم والألبان من حيوانات مصابة، كذلك تنتقل العدوى عن طريق الهواء والرذاذ المحمل بالميكروب.

الأعراض:

– ضيق فى التنفس وفقدان الشهية.

– الضعف والهزال وإصابة الرئة عند التشخيص بأشعة أكس وكذلك الكبد.

العلاج:

لا جدوى من العلاج، ويجب إعدام الكلب، واتباع الشروط الصحية من حيث التخلص السليم من الجثة وإجراءات التطهير.

ثالثًا: الأمراض الفطرية:

أولاً: الفطريات السطحية:

وهى تصيب الجلد والشعر فى أجزاء مختلفة من الجسم وتنتقل إلى الإنسان عن طريق اللمس والمخالطة.

  • الرينج وورم أو مرض القوباء الحلفية:
  • ينمو فى الطبقة الكيراتينية للجلد وبصيلات الشعر ويسببه أنواع فطر الميكوسبوريم وفطر الترايكوفيتون وفطر إبيدرموفيتون.
  • الأعراض:
  • ظهور أماكن خالية من الشعر؛ بها قشور على الجلد المصاب وتتخذ شكلاً دائرىًا.
  • العلاج:
  • يقص الشعر فى المنطقة المحيطة بالإصابة، وينظف المكان بمطهر لإزالة القشور.
  • يطهر المكان باستخدام مضاد فطرى موضعى مثل: صبغة اليود لتطهير أدوات وأماكن الحيوانات المصابة بالمطهرات المضادة للفطريات.
  • الوقاية:
  • – الكشف الدورى على الحيوانات؛ لاكتشاف المرض فى بدايته.
  • – التطهير الدورى لأدوات الحيوان، وكذلك مساكن الحيوانات.
  • – عدم استعمال أدوات غير أدوات الحيوان.
  • التينيا فافوزا:
  • مرض يصيب الجلد، يكون على هيئة كتلة من الفطر تشبه فوهة الفنجان ويكون لونها أصفر، وتسبب تساقط الشعر والصلع، وسببها فطر التريكوفيتون.
  • الأعراض:
  • ظهور كتل مستديرة صفراء اللون مغطاة بقشور سميكة فى أماكن متفرقة بالجسم.
  • العلاج:
  • كما فى مرض السعفة.

 رابعًا: الطفيليات الداخلية:

1- البروتوزوا:

الدوسنتاريا الأميبية، وهو مرض معوى حاد أو مزمن يسببه طفيل وحيد الخلية يسمى «أنتاميبا هستيلوتيكا» وهو يصيب الإنسان أيضًا، ويتطفل على الأمعاء الغليظة.

الأعراض:

إسهال لفترات طويلة؛ قد تمتد عدة أسابيع أو شهور، والبراز يكون مصحوبًا بالمخاط أو مدممًا فى بعض الأحيان.

العلاج:

– يجب عزل الحيوان المريض وتطهير الأماكن الملوثة، وكذلك التخلص من البراز بطريقة صحيحة (بإضافة مسحوق هيدروكسيد الكالسيوم).

– إعطاء الحيوان مضاد الدوسنتاريا (ميترونيدازول) عن طريق الفم  بمعدل 30 – 60 ملجم/كجم من وزن الجسم، وتقسم الجرعة اليومية إلى مرتين.

طفيليات الدم والأنسجة:

2- مرض البابيزيوزس:

يسببه طفيل البابيزيا والذى يعيش بدم الكلاب. والبابيزيا الكلبية تصيب بشدة الكلاب الصغيرة وتسبب موتها، وتسبب ضعف المناعة فى الكلاب الكبيرة.

الأعراض:

نزيف الفم وتغير لون البول إلى اللون البنى العنبرى، وتؤدى إلى تضخم فى الطحال والصفراء ونقص وزن الجسم، وزيادة ضربات القلب والتنفس والأنيميا.

العلاج:

– يعالج بمستحضر أسيتات الدايمينازين بمعدل 3.5 ملجم/كجم من وزن الحيوان، ويعطى تحت الجلد أو فى العضل جرعة واحدة. وكذلك مستحضر فيناميدين 15 ملجم/كجم من وزن الحيوان تحت الجلد على يومين متتاليين.

– كما يجب القضاء على القراد الذى يقوم بنقل مرض البابيزيا إلى الكلاب.

  • مرض إرليكيوس:
  • تصيب هذه الميكروبات دم الكلاب، وتسبب أعراضًا عديدة؛ منها تضخم الطحال والحمى وأنزفة من الأنف والفم، وتضخم بالغدد الليمفاوية، ويصيب العين والرئتين ويسبب الأنيميا.
  • العلاج:
  • يتم علاج هذه الميكروبات بمستحضر الدوكسى سيكلين 5 مجم/كجم/12 ساعة بالفم، ومكافحة القراد الحامل للميكروب.
  • التكسوبلازما:
  • تصيب الأنسجة العضلية للكلاب كعائل وسيط، وتعالج بمستحضر السلفاديازيس 73 مجم/كجم من وزن الحيوان بالحقن أو بالفم، مع فيتامين (ب) ومستحضر البيريميثرين 44.0 مجم/كجم من وزن الحيوان.
  • 5- مرض الجيارديازيسز:
  • هو مرض يصيب الجهاز الهضمى (الأمعاء) بطفيل الجيارديا الكلبية، وهو طفيل وحيد الخلية يسبب ضعف الامتصاص للأمعاء ويصيب الإنسان أيضًا. ويتواجد بحظائر الكلاب بنسبة 100% وبنسبة 50% فى الكلاب.
  • الأعراض:
  • يظهر على الحيوان إسهال رغوى له رائحة مميزة، وتنتقل العدوى عن طريق الفم، وغالبًا من تواجد الطفيل فى صورة تحوصل بماء الشرب (سواء للإنسان أو الكلاب).
  • العلاج:
  • يعالج بمستحضر البندازول والميتروبندازول 25 مجم/كجم من وزن الحيوان بالفم كل 12 ساعة لمدة يومين ويكرر بعد 5 أيام نظام العلاج مرة أخرى.
  • خامسًا: الطفيليات الخارجية:
  • 1- القراد:
  • يجب مقاومة الطفيل على الحيوان ثم على الأماكن المحيطة والمسكن، ويقاوم على الحيوان باستخدام طريقة الرش باستخدام 5.0 مالاثيون أو 5.0% ليندان أو دلتاميثرين، كما يمكن استخدام طريقة التعفير باستخدام 5% روتينون أو 1% ليندان أو 5% بودرة مالاثيون أو بيرترين 025.0% مستحلب رش فى الأماكن والمساكن باستخدام الدلتاميثرين أو الليندان رش بتركيز 5.0% أو المالاثيون 3%، يجب أن يعاد العلاج مرة أخرى بعد 2- 3 أسابيع من المعالجة الأولى على الحيوان والأماكن والمسكن.
  • يجب الرش الدورى للأماكن والمسكن وفحص الحيوان؛ لاكتشاف الطفيل فى بدايته.

2- البراغيث:

تسبب البراغيث التهابات جلدية وحكًا للجسم وقلقًا للحيوان.

العلاج:

يمكن استخدام الأطواق التى تقتل البراغيث فى الكلاب وتحتوى على مبيد حشرى ينتشر فى الشعر وعلى الجلد.

ويجب رش الأماكن دوريًا كما فى القراد.

3- الجرب:

هو مرض معد باللمس والاحتكاك وفى الكلاب أهم الأنواع: ساركوبتك.

الأعراض:

الشعور بالهرش وحك الموضع المصاب، ويصبح الجلد جافًا، ويحاول حك جسمه بالأرجل بشدة وعنف، وظهور قشور على الجلد فى الأماكن المصابة مع، ازدياد سمك الجلد مكونًا عدة ثنايا، وتمتد الإصابة من الجسم إلى الرأس والوجه والأذن.

التشخيص:

الأعراض وأخذ عينة من أماكن الإصابة وفحصها تحت المجهر؛ فيرى طفيل الجرب والبويضات.

العلاج:

– إزالة الشعر وخاصة فى الكلاب ذات الشعر الطويل ورشه كاملاً بالمبيدات الحشرية أو حرقه.

– عمل حمام بالماء والصابون أو الزيوت المعدنية؛ لإزالة القشور للوصول إلى الحفر داخل الجسم ورش الحيوان بمحلول خليط الكبريت والجير: باستخدام كالسيوم بولى سلفيد بتركيز 30 – 32%، ويكرر العلاج كل 5 أيام حتى تتحسن الحالة.

– يمكن استخدام مراهم الكبريت وخاصة فى الأجراء.

– يمكن استخدام الرش بأحد المبيدات الحشرية الآتية:

(ليندان 01% أو الكلوردان كل أسبوع حتى تختفى الأعراض).

ثانيًا: الديدان:

1– اسكارس الكلاب (توكسوكارا):

ديدان أسطوانية كبيرة،  تنتقل العدوى عن طريق تناول أطعمة ملوثة بالبويضات؛ فتفقس فى الأمعاء وتهاجر عن طريق الدم إلى الرئة، ثم تعود بعد ذلك إلى الأمعاء؛ حيث تتكاثر وتعطى البويضات التى تفرز عن طريق البراز ثم تتطور البويضات ويتحول داخلها الجنين إلى يرقة؛ ثم تنسلخ إلى الطور اليرقى الثانى داخل البويضة وهى الطور المعدى.

الأعراض:

هى منتشرة فى الأجراء وتنتقل إلى الأجنة من الأم المصابة. وأهم الأعراض وخاصة فى عمر الثلاثة أسابيع فأكثر: ضعف النمو وهزال،

إصابة الجهاز التنفسى، وأعراض تنفسية نتيجة لهجرة اليرقات إلى الرئة، وكذلك إصابات فى الكلى وتورمات.

العلاج:

إعطاء الببرازين، ويمكن إعطاؤه للأجراء عند عمر ثلاثة أسابيع.

2- الديدان الخطافية في الكلاب:

طفيليات أسطوانية يتراوح طولها ما بين 1 – 2.1 سم، تتطفل على الأمعاء وتسمى ديدان الانكلستوما، وتحدث العدوى نتيجة تناول أطعمة وأشربة ملوثة باليرقات المعدية، وكذلك تنتقل عن طريق تناول الأجراء لبن الأم (الحلمات تكون ملوثة باليرقات المعدية).

الأعراض:

من أهمها فى الأجراء الأنيميا الحادة وهى غالبًا تؤدى إلى النفوق.

– الهزال والضعف وأعراض النقص الغذائى،  مع إسهال فى بعض الأحيان.

– التهابات فى الجلد نتيجة لدخول اليرقات عن طريق الجلد.

العلاج:

إعطاء الحيوان مستحضر ميبندازول، ويجب إعطاؤه على معدة خاوية، ويعطى مع مسهل.

3- ديدان سترونجيلويدس:

ديدان أسطوانية صغيرة ترى بصعوبة بالعين المجردة، وتنتقل العدوى عن طريق الطور اليرقى الثالث الذى يخترق الأغشية المخاطية للفم، وكذلك عند فقس البيض بالمستقيم تخترق اليرقات الأغشية المخاطية للأمعاء الغليظة، ثم تهاجر عن طريق الدم إلى الرئتين، ثم تعود بعد ذلك للأمعاء؛ حتى تصبح ناضجة وتتكاثر.

الأعراض:

براز مدمم يحتوى على مخاط، إسهال مخاطى، ضعف وهزال وإعاقة فى النمو، ولكن شهية الحيوان تستمر دون تغير. فى الإصابة الشديدة تؤدى إلى صعوبة التنفس والتهابات رئوية والتهاب معد شديد، وإسهال ومخاط شديد فى البراز.

العلاج:

إعطاء فينبندازول.

الأمراض الجلدية في الكلاب:

1- أمراض الحساسية الجلدية:

الحساسية رد فعل الجسم لمادة ما تعرف بالمواد المضادة، وتتميز معظمها بالحكة والاحمرار.

الأنواع:

– التهاب الجلد الآتوبى؛ وهى إصابة الجلد الموسمية أو غير الموسمية، بحكة واحمرار وقشور وبثور.

– حساسية الجلد بالتلامس، وتظهر احمرار بسيط أو شديد، تساقط الشعر بالأماكن الداخلية والبطنية بجسم الكلب.

حساسية الطعام:

وهى لبعض أنواع الأطعمة، وتظهر فى صورة احمرار وبثور وقشور، وتساقط للشعر فى أماكن مختلفة من الجسم.

– حساسية الحشرات:

مثل حساسية الجسم من القراد أو القمل أو البراغيث، تنتشر غالبًا فى الظهر والذيل وبالأماكن الخلفية للجسم.

-حساسية الأدوية:

وتظهر بعد تناول أحد الأدوية، وتنتشر غالبًا بالظهر والرأس والرقبة؛ فى صور احمرار وقشور وتورم.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق