بقايا اللحوم المستوردة .. بين التأييد والمعارضة

د.مصطفى فايز استاذ الطب البيطرى - جامعة قناة السويس

0 566

يصر بعض المستوردين على استيراد بقايا اللحوم وتوزيعها فى الأسواق بدعوى أنها أرخص سعرا فى مقابل أسعار اللحوم البلدية التى ارتفعت لمعدلات قياسية وأيضا فى مقابل أسعار اللحوم الاثيوبية وغيرها التى تجاوزت الثلاثين جنيها، بينما تباع بقايا اللحوم للمستهلك مقابل 12 جنيها للكيلو.. لكن مع اصرار المستوردين عليها فان المسئولين فى هيئة الخدمات البيطرية يرفضون هذه الصفقات حتى لا يكون ثمنها صحة المواطنين.

ما بين هؤلاء وأولئك يبقى السؤال: هل تحتمل بطون المواطنين –خاصة البسطاء- مغامرات الربح السريع والأكل غير مضمون العواقب؟ والى متى تتسع سوق اللحوم الرخيصة وبقاياها التى لا يصل ثمنها الى نصف ثمن لحوم الماشية الحية قبل ذبحها؟! وهل هناك قواعد تحكم استيراد وبيع هذه اللحوم؟ وما مخاطرها على المواطنين؟


رئيس رابطة مستوردى اللحوم:

هذه اللحوم تمثل أجزاء معروفة بالحيوان.. وهى جيدة جدا.. حيث تتميز برخص سعرها وتدخل فى العديد من الصناعات الغذائية

قبل فترة ليست بالبعيدة عقد اجتماع ساخن بين مجموعة من كبار مستوردى اللحوم المجمدة وعلى رأسهم دكتور علاء رضوان –رئيس رابطة مستوردي اللحوم- وكبار المسئولين بوزارة الزراعة.

وظل ملف استيراد لحوم التريمنج (بقايا اللحوم) مفتوحا يحرك عشرات التساؤلات حول هذه اللحوم ومن أين تأتى ومن يريد استيرادها وكيف تستخدم ولماذا تحظر الوزارة استيرادها، ولو حدث ودخلت مصر بشكل رسمى أو غير رسمى من سيأكلها وأين سيتم بيعها؟ والسؤال الأهم حقا: هل تصبح تلك اللحوم المرفوضة بداية جديدة لمرحلة مقبلة من تجارة اللحوم الرخيصة فى مصر؟

للمزيد اضغط هنا

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق