تلقيح الخيول

د. مصطفى فايز استاذ الطب البيطرى - جامعة قناة السويس

0 4٬544

نتائج الخصوبة باستخدام التلقيح الاصطناعى لا تقل عن مثيلاتها فى التلقيح الطبيعى؛ بشرط توافر الظروف الملائمة لذلكـ

يعتبر الحصان هو أول الحيوانات التى استخدم فيها التلقيح الاصطناعى بنجاح.. فى سنة 1322م رغب أحد شيوخ العرب بحصان عربى أصيل يمتلكه جاره الذى كان عدوا له فبعث بجاسوس الى معسكره والذى قام بغرف بعض السائل المنوى من مهبل فرس لقحت حديثا بهذا الحصان المشهور ثم خففه بحليب الابل ووضعه فى جعبة مصنوعة من جلد الماعز وعاد به على الفور الى معسكره حيث استخدمه فى تلقيح فرسه وفى العام التالى حصل على مهر رائع الجمال وبصحة جيدة.


وفى عام 1891 قام السيد والتر هيب بتجميع السائل المنوى من حصان ونجح فى تلقيح عدد الأفراس. وفى القرن العشرين تم تطبيق التلقيح الصناعى فى الخيول على نطاق واسع فى روسيا والصين، ثم انتشرت هذه التقنية فى معظم الدول بعد ذلك.

وهناك العديد من المزايا التى جعلت التلقيح الصناعى يتم تطبيقه فى الآونة الأخيرة، فنتائج الخصوبة باستخدام التلقيح الاصطناعى لا تقل عن مثيلاتها للتلقيح الطبيعى بشرط توافر الظروف الملائمة لذلك، ولقد أصبح غاية فى السهولة أن ينقل السائل المنوى للخيل لمسافات بعيدة عن أن ينقل الحيوان نفسه، كما يقلل التلقيح الاصطناعى من مخاطر انتقال الأمراض بصفة عامة والتناسلية منها بصفة خاصة.

للمزيد اضغط هنا

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق