حلول واقعية لأزمة الثروة الحيوانية

د. مصطفى فايز- أستاذ الأدوية كلية الطب البيطرى جامعة قناة السويس

0 3٬770

تظل أزمة الثروة الحيوانية قائمةتبحث عن حلول عملية لتوفير البروتين الحيوانى بسعر معقولمستقبلا؛ لأنها متى بقيت موجودة لن تجدى نفعا معها حلول مؤقتة. “قضية العدد” تفتح ملف الثروة الحيوانية انتاجا وتسويقا وأسعارا واستيرادا، فى محاولة لكشف مواطن الخلل والبحث عن حلول عاجلة وآجلة لعل وعسى تكون هناك نتيجة قبل أن تنافس أسعار اللحوم أسعار الذهب.

لدينا امكانات هائلة لاحداث ثورة انتاج اللحوم


 

عدم تطبيق القوانين، وعشوائية ذبح الاناث من البقر والجاموس، وذبح البتلو الصغير (أقل من 200 كيلو جرام) وازدواجية اتخاذ القرارات، وعد اشراف الهيئة البيطرية على المجازر، وتركها للمحليات التى لا تطبق القوانين.. كل ذلك أدى الى اختفاء عجول التسمين.

يرجع البعض الانفلات فى الأسعار الى التخوف الذى عاشه المربون ابان أزمة العلف وتحسبا لعدم استقرار أسعاره مما أدي الى التخلص من قطعانهم، وعلى رأسها الاناث.

لمصلحة من؟!

والسؤال الذى يطرح نفسه: لمصلحة من يتم التخلص من ثروة مصر الحيوانية وما الخطط المسئولة لارجاع الأمور الى نصابها واعادة التوازن لأسواق الماشية الحية فى مصر؟ وهل هناك اجراءات رقابية لتحقيق الاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء؟

للمزيد اضغط هنا

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق