فى سوق الجمال

د. مصطفى فايز استاذ الطب البيطرى - جامعة قناة السويس

0 556

فى زيارة مع بعض الأصدقاء الى سوق الجمال ببرقاش بمحافظة الجيزة يوم الجمعة للاستمتاع بمشاهدة الجمال “سفينة الصحراء”؛ ولأن السوق كبيرة (17 فدانا) وبها عدد كبير من الابل قادمة من السودان والصومال، ويوجد فيها عدد ضخم من التجار، ولأن السوق يحدث فيها البيع بالمزاد، وسعر الجمل يتراوح ما بين 6 و 8 الاف جنيه فيصطف المشترون بعدد كبير للنظر الى الجمال ويفتح المزاد للبيع ليخرج الجمل برشاقته وقوته مصطدما بجمهور المشترين منفزعا منهم ومحاولا الهروب من هذا المشهد. والسيطرة عليه يقوم البائعون يضربه بالعصى ضربا مبرحا على رأسه وجسده، بل يتبارى البعض منهم فيمن يضرب منهم بشدة. وبعد الفراغ من بيعه يتم توجيهه الى مكان التخزين بوخزه بشدة فى أماكن حساسة من جسده ومع ربط أحد أرجله الأمامية الى أعلى على شكل وتد، ويستمر الضرب وتمشيته على ثلاثة أرجل الى أن يتم تحميله على السيارة المعدة لنقله للمذبح، ويستمر المسلسل مع كل جمل. بعد كل هذه المشاهد المؤلمة والسيناريوهات المبكية يعن لى السؤال: لم لما هذا الضرب مع أنه يمكن السيطرة على كل جمل بربط الخطام حول رأسه ورقبته بدلا من هذا العنف الشديد الذى يؤذى القلوب؟ وهل هذه السوق للبيع أم لتعذيب الجمال؟! ولماذا لا نرحم من فى الأرض لكى يرحمنا من فى السماء.؟

للمزيد اضغط هنا


قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق