مشكلات التسمين فى مصر

د. مصطفى فايز أستاذ الطب البيطرى جامعة قناة السويس

0 1٬014

تواجه مصر معضلة كبيرة، تتمثل فى النقص الواضح فى كميات اللحوم التى يتطلبها الحد الأدنى لاستهلاك السكان.. وقد استفحلت هذه المشكلة على مدار سنوات لأسباب كان من السهل علاجها فى بدايتها.. وبما أن الأمر قد وصل الى هذه الخطورة فاننا نعرض فيما يلى: الأسباب الحقيقية لمشكلات التسمين فى مصر، ومعوقاتها، وطرق ووسائل حلولها..

مشكلات التسمين فى مصر

– ارتفاع أثمان العجول: وهذا راجع بطبيعة الحال الى: قلة أعداد العجول، كثرة ذبح الاثاث، عدم الاهتمام بالثروة الحيوانية، اللجوء الى الوسائل الأسهل مثل استيراد اللحوم.


– ارتفاع أثمان الأعلاف: ارتفع ثمن الطن من العلف فى الفترة الأخيرة بصورة ملحوظة، حيث ان عجل التسمين يستهلك حوالى طن من العلف.

– عدم وجود الأعلاف المتخصصة وعدم التصنيع بالمواصفات القياسية: حيث يستعمل فى مصر نوع واحد من العلف، وهو يلائم التسمين أكثر مما يلائم انتاج اللبن. وقد أدخلت فيه الأذرة الصفراء بديلا للرجيع حاليا، مما تسبب فى ارتفاع سعر الطن. ولكن المشكلة أن الأذرة الصفراء لا تجرش الجرش الذى يسهل هضمها؛ حيث ان مصانع العلف غير مجهزة بمطاحن ومجارش ولكن بها كسارات يفلت منها معظم الحبوب التى يخرج معظمها فى البراز بدون هضم.

– نقص مقدار ما يعطى من الأعلاف لعجول التسمين؛ حيث يعطى بعض المربين كميات قليلة من الأعلاف المركزة فتكون العليقة أقرب الى العليقة الحافظة منها الى العليقة المسمنة.

– ارتفاع أثمان الأتبان، وعدم انتشار استخدام بدائل التبن مثل قش الأرز وحطب الأذرة المجروش، وعدم اكتمال المعاملات التى ترفع من قيمتها الغذائية.

– عدم تماشى أسعار مع أسعار العجول التى نشتريها للتسمين، فأسعار العجول فى ارتفاع مستمر وبذلك يقل ربح المربى جدا.

– كساد سوق العجول الجاموس المسمنة، فكثيرا ما يرفضها جزار الجملة ولا يقبل عليها الا متعهدو التوريدات.

– عدم ثبات أسعار العجول المسمنة.

للمزيد اضغط هنا

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق