انفلونزا الطيور

ا.د مصطفى فايز -استاذ الطب البيطرى - جامعة قناة السويس

0 723
انتاب العالم حالة ذعر وهلع ، بعد أن اعلنت هيئة الصجة العالمية حالة طوارئ وحذرت حكومات العالم من أخطار الفيروس الجديد المتوقع أن يودى بحياة الملايين،

وقد ناشدت المؤسسات الانسانية الدول الغنية مساعدة الدول الفقيرة 

، وفى مصر – التى ابتلعت الطعم مثل غيرها من دول العالم – أصبح الدكتور حاتم الجبلى النجم الأول فى التليفزيون والفضائيات المصرية بتحذيرة للمصريين من الطاعون الجديد، وإرشاداته اليومية بغسل اليدين وعدم المصافحة باليد والابتعاد عن الاماكن المزدحمة، وحتى تصل دراما الخوف الى ذروتها، أعلن وزير الصحة عن نيته بناء أو حفر مقابر جماعية.
عندما نشرت الصحف مع بداية الخريف أن سباقا محموما يجرى بين شركات الأدوية العالمية من أجل السبق فى انتاج لقاح واق من انفلونزا الخنازير ، عرفت أن هناك مؤامرة ليست جديدة على سلوكيات هذه الشركات العملاقة لتضخيم المرض والمبالغة فى انتشاره ومخاطره، فهى تضع الربح فوق الام وأوجاع المرضى.
بعد ذلك اعترف المتحدث باسم المنظمة العالمية بتقصيرها في التعامل مع فيروس انفلونزا الخنازير، والنتيجة انن بعض شركات الادوية الكبرى وذكر  اسم شركتين حققت ارباحا خيالية ، فقد اضطرت حكومات العالم الى تخزين ملايين الجرعات حرصا على حياة مواطنيها واصبحت الان عديمة الفائدة.
ولاول مرة فى تاريخ منظمة الصحة العالمية يشك بعض الاطباء العالميين فى علاقة منظمة الصحة العالمية بشركات الدواء

للمزيد اضغط هنا

انفلونزا الخنازير والموامرة

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق