دعوة للتعارف الخروف وديع ..المعزة شقية الذكية

ا.د مصطفى فايز - أستاذ الطب البيطرى – جامعة قناة السويس

0 1٬466

 

أنا اسمى وديع وأنا فعلا وديع أنا اكثر وداعه من اي مخلوق آخر، وأنت تلمس هذا جيدا عندما تدخل حظيرتى، وعندما تحملنى، وعندما ترانى وأنا أستكين للسكين الذى فى يد الجزار وأمد له رقبتى، وأستسلم لقدرى، أنا فعلا أحب العطاء والتضحية وعلشان كده يسموننى أحيانا خروف الضحية.

لقد أكرمنى ربى بأن جعلنى فداء لسيدنا اسماعيل، سيدنا اسماعيل ابن سيدنا ابراهيم وجد سيدنا محمد صلوات الله عليهم جميعا، لقد كانوا يرعوننا أحسن رعاية ويعطفون علينا ويرحموننا. أنا أحب التضحية وأحب العطاء، أحب أن آخذ أقل شئ. أنا أكنس لك الحقل بعد حصاد الزرع، يعنى أنا أنظف لك الأرض ثم أعطيك الخير.
سيدى أنت تعرف جيدا أن الضأن هو سيد اللحم وأن لبن الضأن أحسن اللبن وأن جبن الضأن أجمل الجبن، وأن الصوف هو أكثر المنسوجات قدره على عزل البرد القارس عن جسمك فى الشتاء وأنه يبعث الدفء فى من يلبسه أو يلتحف به. وكذلك تعرف أن سجاد الصوف أحسن سجاد. أنا المخلوق الوحيد الذي يعطيك الصوف، أنا صاحب فرو وصوف ولست صاحب جلد وشعر مثل الماعز.

للمزيد اضغط هنا

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق