انقلاب الرحم فى دواجن إنتاج البيض.. المشكلة والحل

ا.د/ مصطفى فايز كلية الطب البيطرى جامعة قناة السويس

0 6٬494

– مشكلة انقلاب الرحم تسببها زيادة الوزن، عدم اتزان العليقة، الإصابة ببعض الأمراض، زيادة الإضاءة عن المعدل الموصى به.

– من الصعب شفاء الطيور من هذا المرض؛ لذا يجب عزلها فورًا، والتعامل معها بطرق علمية تقلل من آثار المشكلة.


مشكلة انقلاب الرحم وخروج جزء من قناة البيض من فتحة المجمع؛ غالبًا ما تحدث فى الدواجن ذات الوزن الزائد، وعند الوصول إلى قمة إنتاج البيض، وعند زيادة حجم البيضة، وعند زيادة نسبة البيض ذى الصفارين، كما أنها تحدث مع الطيور التى دخلت مرحلة النضج الجنسى مبكرًا وحجمها ووزنها أقل من الوزن المثالى للسلالة. لذلك يجب مراقبة الوزن أثناء فترة التربية وكذلك أثناء فترة الإنتاج، والحفاظ على الوزن المثالى للسلالة، وغالبًا ما تكثر هذه الظاهرة مع الآتي:
> الطيور الأقل فى الوزن ودخلت الإنتاج مبكرًا؛ حيث تكون صغيرة الحجم، وهذا يؤدى إلى ضعف العضلات المحيطة بقناة البيض.
> الطيور الزائدة فى الوزن أكثر عرضة لانقلابات الرحم؛ حيث إن ترسيب الدهن بكثرة حول قناة المبيض يضعف العضلات المحيطة بفتحة المجمع والتى تفقد مطاطيتها، بالإضافة إلى كبر حجم البيضة مما يزيد من فرص انقلاب الرحم.
> زيادة فترة الإضاءة عن الموعد المقرر والموصى به من قبل السلالة، أو زيادة ساعات النهار أثناء فترة النضج الجنسي.
> زيادة شدة الإضاءة أثناء الإنتاج، أو دخول الشمس المباشرة أو غير المباشرة إلى العنبر؛ وكذلك نتيجة الزحام حيث يؤدى ذلك إلى زيادة نقر الدجاج لفتحة المجمع للدجاجة أثناء وضع البيضة.
> عدم اتزان العليقة من العناصر الغذائية وبخاصة زيادة الطاقة، أو زيادة المقررات الغذائية.
> يعتقد أن الوراثة أيضًا تلعب دورًا؛ حيث وجد أن بعض السلالات تكثر بها هذه الظاهرة، كذلك وجد أن السلالات المحلية والدجاج البلدى أكثر عرضة لهذه المشكلة من السلالات الأجنبية.
> الإصابة بالكلوستريديا وبكتيريا القولون والتهابات الأمعاء، وأى عامل يؤدى إلى حدوث الإسهال يزيد من انقلابات الرحم.
> ومن الأسباب المهمة لزيادة انقلاب الرحم: زيادة ترسيب الدهون حول قناة البيض وفى الكبد، وزيادة حالات الكبد الدهني؛ وذلك نتيجة إما زيادة العلف المستهلك أو التغذية على علائق مرتفعة فى الطاقة أو كليهما معًا.
حلول:
– يجب وضع المقررات الموصى بها لكل سلالة، ومراقبة وزن الدجاج أثناء إنتاج البيض، والتأكد من أن كمية الدهون المترسبة قليلة. حيث إن الترسيبات الزائدة للدهون تقلل من حركة قناة المبيض داخل فراغ البطن، كما تؤدى إلى ضعف العضلات المحيطة وعدم مرونتها. لذلك حين تضع الدجاجة البيضة لا تستطيع إعادة قناة وضع البيض إلى وضعها الطبيعي.
– يجب العمل على تجنب العوامل التى تؤدى إلى حدوث هذه الظاهرة؛ حيث إنها إذا حدثت فإنه من الصعب شفاء هذه الطيور المصابة وعودتها لحالتها الطبيعية. ويجب عزل الطيور المصابة ومعاملتها كالآتي:
> غسل منطقة المجمع بالماء الدافئ، ومحاولة إعادة قناة المبيض إلى وضعها الطبيعي.
> وضع الطيور فى مكان مظلم، والعمل على إيقاف عملية إنتاج البيض؛ عن طريق تقليل كميات العلف المقدم (30-50% من المقررات الغذائية).
> معاملة المناطق الملتهبة؛ برش مضاد حيوى على فتحة المجمع سواء إسبراى أو مسحوق. > حقن بالبنسلين طويل المفعول بمعدل 30000 وحدة دولية/ كجم وزن حى مرة أو مرتين يوميا، أو إعطاء المضادات الحيوية التى تؤثر على بكتيريا القولون فى الماء مثل النيوسين أو الكولسين لتقليل الإسهالات.
> ينصح بإعطاء مضاد حيوى لعلاج الكلوستريديا وبكتريا القولون معًا مثل: أمكوسى سيلين أو الدوكسى سيكيلين + كولستين لمدة أربعة أيام متتالية.
– زيادة نسبة الألياف فى العليقة إلى 5-7% يقلل من حدوث النهش.
– كما يمكن إعطاء المستحضرات التى تؤدى إلى زيادة تمثيل الدهون فى الجسم؛ إما فى العلف أو ماء الشرب، والتى تحتوى على الآتي:
> كولين (1200 جزء فى المليون).
> ل. كارنتين (50-100 جزء فى المليون).
> بيتايين (500-2000 جزء فى المليون).
> د .ل دميثيونين (1000-2000 جزء فى المليون).

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق